كركي مكرّماً في تونس تقديراً لجهوده في رفع مستوى الضمان الإجتماعي في العالم العربي

على هامش مشاركته في الندوة القومية حول التحوّل الرقمي لتطوير مؤسسات الضمان الإجتماعي التي عقدتها الجمعية العربية للضمان الإجتماعي بالتعاون مع الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في الجمهورية التونسية خلال الفترة بين 28- 29حزيران 2022، عقد رئيس الجمعية العربية للضمان الإجتماعي المدير العام للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في الجمهورية اللبنانية الدكتور محمد كركي سلسلة لقاءات مع مدراء ورؤساء مؤسسات الضمان الإجتماعي في الجمهورية التونسية حيث تم مناقشة أوضاع صناديق الضمان في تونس وفي المنطقة العربية والسبل الآيلة الى مواجهة التحديات من خلال تبادل الخبرات والإستفادة من التجارب الناجحة لمؤسسات الضمان والتأمينات الإجتماعية في العالم العربي.

وأبدى الدكتور كركي إستعداد الجمعية العربية للضمان لتقديم الدعم الفني والتقني ورعاية الإتفاقيات الثنائية بين المؤسسات والصناديق في المنطقة العربية.

وقد أثنى مدراء الصناديق في تونس على عمل الجمعية وعلى الدور الذي يلعبه الدكتور كركي في إنجاح أعمال الجمعية منذ بدء إنطلاق أعمالها في العام 2014.

وقد تم تقديم درعاً تكريمياً للدكتور كركي من قبل الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في الجمهورية التونسية الدكتور عماد تركي عربون وفاء وتقدير على جهوده المميزة.

بدوره تقدّم الدكتور كركي بالشكر الجزيل من الرؤساء والمدراء العامّين في الجمهورية التونسية على مشاركتهم الطيّبة في أعمال الندوة القومية متمنياً لهم التوفيق والنجاح والتطوير و للشعب التونسي الشقيق السلام والرخاء.

وفي الختام أعرب المدير العام عن تقديره للجهود التي قامت بها تونس في إطار دمج تقديمات الضمان الصحي في مؤسسة واحدة ، حيث أن نسبة التغطية باتت تشمل أكثر من 83 % من الشعب التونسي وإعتبر أن بإمكان الصندوق في لبنان الإستفادة من التجربة التونسية في هذا المجال حيث أنه على ضوء تدهور سعر العملة الوطنية أصبح لزاماً على الصندوق رسم سياسة جديدة في مجال التغطية الصحيّة ليعود الضمان إلى دوره الريادي المعتاد كصمّام للأمن الصحّي والإجتماعي في لبنان.

بيروت في :1/7/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي رفع تعرفة جلسة غسيل الكلى الى مليون ل.ل

في ظلّ الأزمة الاقتصاديّة والمالية الخانقة التي تمرّ بها البلاد، والتي طالت القطاعات الحيوية كافّة، وبخاصّة القطاع الصحّي والاستشفائي، بات المواطن اللبناني مهدّداً بصحّته.
إلّا أنّ مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي تعهّد مذ تولّيه منصبه أن يحافظ على حقوق المضمونين وصونها ووقف أيّ تعدّيات وأنّه لن يتوانى عن اتّخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها تحسين واقع حالهم، كذلك دعم هذا القطاع ليبقى قادراً على الصمود.
عليه ، واستناداً الى قرار هيئة مكتب مجلس الإدارة رقم 867 المتّخذ تاريخ 31/5/2022،  أصدر المدير العام المذكرة الاعلامية رقم 685  تاريخ 1/6/2022 قضى بموجبها رفع تعرفة جلسة غسيل الكلى من 500 الف ل.ل الى مليون ل.ل، كما تم رفع بدل أتعاب الطبيب المعالج من 75 الف ل.ل. الى 200 الف ل.ل. ،
وفي هذا السياق، يشدّد د.كركي على الجهات المعنية لاسيّما المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق تقاضي أتعابها وفق هذه التعرفة وعدم تحميل المضمونين أيّة فروقات ماليّة كما توجه الى المرضى للمضمونين بأن لا يترددوا بتقديم شكاوى الى المراقبين الإداريين والأطباء المراقبين في كافّة المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق،  في حال طلب منهم مبالغ مالية إضافية، علماً أنّ الصندوق يغطّي هذا العلاج بنسبة 100% ولا يدفع المضمون أيّ مبلغ من جيبه الخاص.
كما يجّدّد د. كركي مناشدة الدولة اللبنانية تحمّل مسؤولياتها والبت سريعاً بملف رفع التعرفات الدوائية والاستشفائيّة والطبيّة بخاصّة بعد تقديمه سلسلة من الحلول المقترحة القابلة للتنفيذ والتي سوف تؤمّن التمويل اللازم لهذه الزيادة.
وفي الختام، يتوجّه المدير العام بالشكر لوزير المالية د. يوسف الخليل الذي وعد برفد الصندوق بمبلغ 125 مليار ل.ل. هذا الأسبوع لتأمين التمويل اللازم لزيادة تعرفات غسيل الكلى ، آملاً أن تصل الأموال في الأيام القليلة القادمة وإضافة الى تسديد الاعتمادات المرصودة للصندوق في الموازنة العامّة للعام 2022 والتي تتجاوز 1200 مليار ل.ل.

بيروت في :1/6/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي من الضمان : 38 مليار ل.ل سلفة مالية من الضمان للمستشفيات والأطباء

بعد انقضاء فترة الأعياد، عاود الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي نشاطه وعاد كادره الى العمل بجهد كالمعتاد، إدراكاً منه لأهميّة الدور الموكل إليه في حماية الأمنين الصحّي والاجتماعي في البلاد، وبخاصّة القطاع الاستشفائي الذي ينتعش من رئة الصندوق  بما يرفده من أموال تؤمّن له رواتب العاملين فيه من أطباء وممرضين وموظفين إداريين.
وعليه، أصدر المدير العام قراراً حمل الرقم 381 تاريخ 9/5/2022 قضى بموجبه إعطاء المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق سلفات مالية عن شهر آذار 2022 بلغت قيمتهما حوالي 38 مليار ل.ل. توزّع بين المستشفيات والأطباء وسوف تحوّل هذه المبالغ الى حسابات المستشفيات واللجان الطبيّة فيها خلال الأيّام القليلة القادمة.
وفي سياق متصل،  أعاد د.كركي  مطالبته الدولة اللبنانية بتأمين التمويل اللازم حتى يصار الى رفع التعرفات الطبيّة والاستشفائية والدوائيّة من جهة وبضرورة تسديد ديونها المتوجّبة عليها للضمان الاجتماعي والتي تجاوزت ال 5000 مليار ل.ل. حتى نهاية العام 2021 من جهة أخرى ودفع الأموال المرصودة له في موازنات الأعوام السابقة كاملةً بالإضافة الى ما ورد في مشروع موازنة العام 2022.

بيروت في :9/5/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي : تمديد مهلة تقديم التصريح الاسمي السنوي لغاية 30 حزيران 2022

مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي

عطفاً على المذكرة الإعلامية رقم 680 تاريخ 29/3/2022، وبناءً على اقترحات رؤساء المراكز الذين يلتمسون عن كثب العقبات التي تعترض شؤون المضمونين وتلبيةً لمراجعات أصحاب العمل، أصدر مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي،  مذكرة إعلامية حملت الرقم 683 تاريخ 12/5/2022، قضى بموجبها إعطاء أصحاب العمل مهلة إضافية لتقديم التصريح الاسمي السنوي للعام 2021، تنتهي في 30 حزيران 2022، وذلك لاستمرار وجود الظروف الاستثنائيّة التي تمرّ بها البلاد، والإقفال القسري بسبب أيّام الأعياد المجيدة التي نأمل أن تكون حلّت خيراً على الجميع.

وكان المدير العام قد تعهّد أنّه لن يتوانى عن اتّخاذ كل التدابير اللازمة من أجل تسهيل شؤون المضمونين وأصحاب العمل  وتحمّل المسؤولية كاملة من أجل الحؤول دون تكبيدهم أعباءً إضافية في ظلّ وضع مالي متأزم أصلاً، الأمر الذي تعتبره إدارة الصندوق خطّاً أحمراً لا بل ضرورة حتمية من أجل إعادة البلاد الى سكّة الأمان.  

وأمل د.كركي أن يتمكّن أصحاب العمل ومن في حكمهم وكذلك مؤسسات القطاع العام من التقيّد بالمهلة الإضافية المعطاة لهم وإنجاز التصاريح الإسمية السنوية خلال فترة التمديد هذه تمكيناً للصندوق من يوممة البطاقات الإفرادية للمضمونين. كما تمنّى على أصحاب القرار في الدولة اللبنانية أن يحذوا حذو الضمان في اتخاذ القرارت اللازمة وبخاصّة لناحية سداد الديون المتوجّبة عليها للصندوق ومعالجة موضوع زيادة التعرفات الصحيّة والدوائية والاستشفائيّة حتّى نستطيع رفع الغبن عن كاهل المضمونين.

 

بيروت في :12/5/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي يستقبل مدير عام مستشفى الزهراء

مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي ومدير عام مستشفى الزهراء  ورئيس مجلس إدارتها د. يوسف فارس يرافقه د. حمادي. 

استقبل مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي في مكتبه ظهر يوم الأربعاء بتاريخ 11/5/2022  مدير عام مستشفى الزهراء  ورئيس مجلس إدارتها د. يوسف فارس يرافقه د. حمادي. 

تداول المجتمعون بالأوضاع العامّة للصندوق حيث شدّد د. فارس على أهميّة دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي لما تقدّمه من خدمات شتّى يستفيد منها ثلث الشعب اللبناني، لاسيّما القطاع الاستشفائي الذي يتلقّى شهريًّا سلفات ماليّة تمكّنه من الاستمرار والصمود في وجه الأزمات التي تعصف به على مختلف الصعد.

 كما عرض د. فارس أبرز الإنجازات التطويريّة والمعدّات الحديثة التي تستخدمها هذه المؤسسة الصحيّة العريقة سعياً منها لتأمين أفضل خدمة صحيّة واستشفائيّة من أجل المحافظة على سمعة لبنان الطبيّة بالرغم من الهجرة  القسرية لخيرة أطبّائه وممرضيه التي فرضتها الأزمة التي تمرّ بها البلاد، مؤكّداً أن هذا الهدف ما كان ليتحقّق لولا وجدود تعاون حقيقي وفاعل بين الضمان الاجتماعي والقائمين على هذا القطاع.

ومن جهته، أثنى مديرعام الصندوق على هذا المستشفى النموذجي والخدمة الاستشفائية والصحيّة والطبيّة المميزة التي يقدّمها مشدّداً على أهميّة التنسيق القائم لاسيّما لناحية الضغط على الجهات المعنية من أجل رفع التعرفات الطبية والاستشفائية والدوائية، إذ أنّ المواطن بات يتحمّل أعباء الفاتورة الاستشفائية الضخمة التي أحد أسبابها الرئيسية تدهور سعر صرف العملة الوطنية مقابل الدولار. وفي نهاية اللقاء، اتفق المجتمعون على ضرورة تعاون كلّ الجهات الضامنة التي تقدّم خدمات في هذا القطاع، سواء كانت رسميّة أم خاصّة، من أجل إعادة القطاع الصحّي والاستشفائي الى سابق عهده، ويستعيد لبنان مجدّداً وبجدارة لقب “مشفى الشرق”

بيروت في : 12/5/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي 38 مليار ل.ل للمستشفيات والأطباء

مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي

لم يمضِ شهرعلى السلفة المالية الأخيرة على حساب معاملات الاستشفاء المتوجّبة حتّى سارع مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي  إلى إعطاء تعليماته كي تقوم المديريّة المالية بما يلزم للاستمرار دون أيّ تأخير في دفع مستحقّات المستشفيات وذلك من أجل ضمان صمود القطاع الصحّي وبخاصّة الاستشفائي منه عبر هذه السلفات التي تعدّ الركيزة الأساس من أجل تسديد مدفوعاتها الشهريّة من رواتب وأجور.
وعليه، أصدر مدير عام الصندوق قراراً حمل الرقم 441 تاريخ 23/5/2022 قضى بموجبه إعطاء المستشفيات المتعاقدة مع الصندوق سلفات مالية عن شهر  نيسان 2022 بلغت قيمتها حوالي 38 مليار ل.ل. توزّع بين المستشفيات والأطباء وسوف تحوّل هذه المبالغ الى حسابات المستشفيات واللجان الطبيّة فيها خلال الأيّام القليلة القادمة.
وكما في كلّ مرّة يعاود د. كركي مطالبة الدولة اللبنانية بالبتّ سريعاً في ملف تأمين التمويل اللازم لرفع التعرفات الطبيّة والاستشفائية والدوائيّة وبخاصّة بعد صدور مرسوم لزيادة الحدّ الأدنى للأجور للقطاع الخاص 1.325 مليون ل.ل. والتي اعتبر المدير العام أنّ إيراداتها غير كافية لتمويل الزيادة المطلوبة لا بل أن حلولاً  كرفع السقف الخاضع للحسومات في فرع ضمان المرض والامومة من 2.500.000 ل.ل. الى 5.000.000 ل.ل والتي تمّت الموافقة عليه في مجلس الوزراء بتاريخ 20/5/2022 وستؤدي الى رفد الصندوق بمبالغ اضافية تقدر بحوالي 170 مليار ل.ل. سنويا، كذلك  زيادة الاموال المرصودة للضمان في موازنة الدولــة للعــام 2022 بقيمة 1300مليار، لتصبح 2500 مليار بدلا من  1200 مليار هي تدابير من شأنها تأمين جزء لا بأس به من التمويل اللازم لزيادة التعرفات الصحيّة، أضافة الى  تسديد ديون الدولة المتوجّبة عليها للضمان الاجتماعي والتي تجاوزت ال 5000 مليار ل.ل.  حتى نهاية العام 2021، مع الإشارة الى أنّ الدولة اللبنانية وبعد مرور حوالي 5 أشهر لم تسدّد أي مبلغ للضمان من الأموال المرصودة له في موازنة العام 2022.

بيروت في :23/5/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي : نطالب المصارف بالتسديد الفوري لمستحقات مستخدمي الصندوق.

مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي

منذ سنتين تقريباً والشعب اللبناني يعاني من مشكلات كبيرة بينه وبين المصارف نتيجة الأزمات الاقتصادية والمالية التي حلّت بالبلاد وانهيار سعر صرف العملة الوطنية.
إنّ تداعيات هذه الأزمة طالت كافّة فئات المجتمع وبخاصّة طبقة الموظّفين الذين لم يلحقهم تعديلات على رواتبهم واقتصر الأمر على بعض المساعدات الاجتماعية. إزاء هذا الوضع الصعب، لم تتعامل المصارف بإيجابية وبخاصّة مع مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذين يعانون مطلع كل شهر من أجل الاستحصال على حقوقهم المكتسبة (رواتب ومساعدات اجتماعية).
وعليه، ولأنّ حقوق المستخدمين والعاملين في الصندوق خطّ أحمر لن يُسمح بالمساس به، وحيث أنّه لا زالت تردنا حتى اليوم العديد من المراجعات والشكاوى من المستخدمين،  وذلك بعد مراسلات سابقة متعلّقة بالموضوع سبق لنا أن أرسلناها الى إدارة كلّ مصرف أواخر العام 2021، وبعد كتاب معالي وزير العمل الى حاكمية مصرف لبنان وتعميم حاكم المصرف في آذار 2022 الذي أكّد على ضرورة تحرير الرواتب والمساعدات الاجتماعية لمستحقيها دون أي تاخير، وجّه مدير عام الصندوق د. محمد كركي كتباً الى جميع المصارف التي يتعامل معها المستخدمون، أكّد بموجبها على ضرورة التزام المصارف بتسديد مستحقات مستخدمي الصندوق والعاملين فيه بشكل كامل فور طلبها، وإلّا ستضطر إدارة الصندوق آسفة الى اتّخاذ الاجراءات المناسبة بهذا المجال، ولاسيّما تفعيل العمل بالقانون رقم 210/2021 الذي ينصّ على عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة من 3 الى 7 سنوات بحقّ من يخالف أحكامه، بالإضافة الى غرامة مالية تصل حدّ ثلاثة أضعاف المبلغ المطالب به. لذا ندعو إدارات المصارف الى التجاوب الفوري مع مطالب إدارة الصندوق كي لا تضطرّ الى اللجوء الى الإدّعاء أمام القضاء المختص.

بيروت في 26/4/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي: تعليق المهل القانونية والقضائيّة والعقديّة وإلغاء أو تخفيض الغرامات

مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي

بهدف تحريك العجلة الاقتصادية، وتسييراً لشؤون المضمونين عموماً وأرباب العمل خصوصاً، لم يتأخر مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د. محمد كركي من اتّخاذ كافّة التدابير والاجراءات اللازمة التي من شأنها تسهيل معاملاتهم وحثّهم على إيفاء واجباتهم تجاه الصندوق كي يتمكّن هذا الأخير من أداء دوره في تأمين التقديمات الاجتماعية والصحيّة.

وفي هذا السياق، واستناداً الى القانون 290 تاريخ 12/4/2022 والمنشور في الجريدة الرسمية ملحق عدد 17 تاريخ 14/4/2022، أصدر مدير عام الصندوق مذكّرة إعلامية حملت الرقم 682 تاريخ 21/4/2022 قضى بموجبها تعليق المهل القانونية والقضائية والعقدية الخاصّة بتقسيط الديون المتوجّبة للصندوق على أصحاب العمل ومن في حكمهم  وألغاء أو تخفيض الغرامات على النحو التالي:

  • تخفّض بنسبة 100% الغرامات وزيادات الـتأخير المتوجّبة لغاية 31/12/2000.
  • تخفّض بنسبة 85% الغرامات وزيادات الـتأخير المتوجّبة من 1/1/2001 لغاية 31/12/2021.
    على أن تدفع في فترة أقصاها 31/12/2022. 

أمّا في ما يتعلّق بتقسيط الديون المتوجّبة على أصحاب العمل الناتجة عن الاشتراكات المتوجّبة لغاية 31/12/2021، فقد حدّدت المذكرة الاعلامية الصادرة عن المدير العام في مادتها الثانية آلية تقديم الطلب وتفصيل طريقة تسديد الديون.
وفي هذه المناسبة، تمنّى د. كركي أن تحذو الدولة اللبنانيّة حذو الصندوق وتبدي إيجابية في التعاطي والتزاماً في تأدية واجباتها تجاهه، وقد أرسل المدير العام كتاباً بهذا الخصوص حمل الرقم 868 تاريخ 21/4/2022  توجّه فيه الى معالي وزير المالية د. يوسف الخليل مطالباً إيّاه في الاسراع في دفع المستحقات المتوجّبة للصندوق لاسيّما المرصود اعتمادتها  في مشروع موازنة العام 2022 وذلك تفادياً لتعريض الأمنين الصحي والاجتماعي في البلاد لخطر داهم.

بيروت في :21/4/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي يمنع سبعة معقّبي معاملات من الدخول إلى مكاتب الضمان

أصدر مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي د.محمد كركي تعميماً حمل الرقم 864 تاريخ 20/4/2022 قضى بموجبه منع سبعة معقّبي معاملات من الدخول الى أي مديريّة أو مكتب من مكاتب الصندوق وعدم السماح باستقبالهم سواء بصفتهم الشخصية أو بصفتهم وكلاء للغير وذلك لحين انتهاء التحقيقات التي تجريها المراجع المختصّة ومديريات الصندوق المعنية حول ارتكاب  بعض المخالفات والأعمال المشبوهة.  

وعليه، يطلب الى جميع المديريات والمكاتب عدم السماح بدخول واستقبال كل من:

  • محمد جابر
  • علي الحاج
  • عبد جهجاه
  • اسماعيل المصري
  • سمير زيدان
  • منذر الشقيفي
  • كمال الأبتر

بيروت في :20/4/2022
مديرية العلاقات العامة

كركي : معالجة تصاريح الاستخدام والترك أصبحت في المكاتب الإقليميّة والمحليّة

بالرغم من الظروف الصعبة والأزمات المتتالية التي تطال مؤسسات الدولة كافّة، بقي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يعمل كي يلبي حاجات المضمونين. إلّا أنّ أوضاع مستخدمي الصندوق المعيشية وحقوقهم باتت في دائرة الخطر، الأمر الذي استدعى مؤخّراً اقفالاً قسريًا لمكاتبه الاقليمية والمحليّة تلبية لدعوة نقابة مسخدمي الصندوق. هذا الوضع غير المستقرّ، بالإضافة الى الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد، لاسيّما الاقفال بسبب جائحة كورونا، أدّى الى تراكم معاملات تصاريح الاستخدام والترك للأجراء.

وعليه، أصدر مديرعام الصندوق د.محمد كركي مذكّرة حملت الرقم 21 بتاريخ 12/4/2022، قضى بموجبها الطلب الى رؤساء المكاتب الإقليمية والمحليّة والمستخدمين المعنيين العمل معالجة تصاريح الاستخدام والترك في المكاتب على الوجه التالي:

  • معالجة معاملات الاستخدام المتراكمة خلال مدّة شهرين  كحدّ أقصى من تاريخه.
  • معالجة معاملات الترك المتراكمة خلال 6 أشهر كحدّ أقصى من تاريخه.
  • معالجة معاملات الاستخدام والترك الجديدة الزامياً خلال مدّة اسبوعين من تاريخه.

أمّا المعاملات التي تقع خارج المهل الزمنية المذكورة أعلاه، فترسل الى مديرية الاحصاء وتنظيم العمل خلال مهلة أسبوعين من استلامها ليتمّ معالجتها مركزيًّا.

هذا الإجراء وما سبقها من إجراءات كان قد اتّخذها المدير العام هي ضمن سياسة تسهيل أمور المضونين وأصحاب العمل التي تعهّد بالمضي بها قدماً بغية التخفيف من وطأة الأزمة التي لم توفّر قطاعاً إّلا وأرخت بثقل ظلالها عليه. 

أمّا في ما يخصّ قضية المستخدمين المستحقّة، والإضراب المفتوح الذي ينفذونه، فقد تمنّى المدير العام على معالي وزير العمل الأستاذ مصطفى بيرم والسلطة السياسيّة اتّخاذ القرارات اللازمة لإنصاف  مستخدمي الصندوق وإعادة تشغيل هذا المرفق العام لما لتوقّفه عن العمل من انعكاسات خطيرة على الأوضاع الصحية والمعيشيّة والقطاعات الانتاجية المختلفة لاسيّما تلك المعنية بعلاج اللبنانيين وتسهيل عملية الاستيراد والتصدير، بغية الحفاظ على الأمن الصحّي والاجتماعي والاقتصادي والغذائي في البلاد.

بيروت في :13/4/2022
مديرية العلاقات العامة